صورة المثقف في روايات عبد الرحمن منيف/ عبد الرزاق اسطيطو         "رنا قباني"..البحث عن مكان في الصورة!         غسان كنفاني ونقد القصة القصيرة: كتابة قصة ناجحة هي عمل وطني أيضا / د. محمد عبد الله         نوبل الآداب 2014: باتريك موديانو والذاكرة التي تستبق الولادة / صبحي حديدي         القوة 17 - رنا قباني         إزاحة الستار عن تمثال محمود درويش في موسكو         فراق محمود درويش فراق وطن / رابعة حمو          قصة القصيدة المجهولة / بقلم: أوس داوود يعقوب         
 
 
New Page 1

     شعراء وكتّاب

New Page 1

رويش شاعر كوفية بحجم قضية - مروة كريدية

 

14/08/2011 08:33:00

مروة كريدية

شاعر كوفية بحجم قضية
إحياء أربعينية محمود درويش: رثاء ... في حضرة الغياب

مروة كريدية
على بعد أمتارٍ قليلة من مقام الشاعر محمود درويش، وعلى خشبة مسرح قصر الثقافة الذي أحيى فيه آخر امسياته الشعرية مطلع تموز الماضي قبل انعتاق روحه ، وعلى ايقاع موسيقى مارسيل خليفة توأم روح الراحل الكبير انحنت الجموع خاشعة ترثي شاعرًا تجاوز جراح قضيته ليصل الى قلب انسان يحب السلام .
دقيقة صمت تعبر عن جلالة الموقف في ارضٍ شهدت أحداث قاسية وأحزان وآلام، وقفها المشاركون في ذكرى احياء اربعين يومًا على غياب درويش، وعلى عزف عود الثلاثي جبران ، ورائحة الارض وامتداد الافق ، تُليت مقتطفات من إبداعات رجلٍ فضّل الرحيل.

فلسطين تطلق مؤسسة لابداعات درويش :
وفي المناسبة ألقى رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ، كلمة عبر فيها عن عرفان الشعب الفلسطيني لهذا الراحل ودوره النضالي بالكلمة بعدما أعطى للأرض مفردات جميلة كزهر اللوز والزيتون، وأكد ضرورة الاعتناء بتراث وابداع الشاعر من خلال المؤسسة التي تم انشاؤها لهذا الهدف متحدثا عن الدور العظيم الذي لعبه الراحل في مختلف محطات النضال، واعتبر فياض ان درويش لم يكن مهادنا ولا وسطيا في مواجهة الانقسام ومخاطره على قضية الشعب ومكانته التي ساهم الراحل في ايصالها الى كل ارجاء العالم.

ثم القت وزيرة الثقافة المغربية ثريا جبران كلمة جلالة الملك محمد السادس والتي قال فيها ان المغرب حظي من الراحل بقسط وافر من وقته وانشغاله وانه لم يكن يحضر فقط كشاعر ذائع الصيت بليغ الكلمة وانما ايضا كرمز للنضال الفلسطيني وسفير لشعبه وعرف كيف يمد الجسور ويضيء الطريق ويرصع الافق المدلهم بالنجوم المضيئة والمعاني النبيلة والصور النابضة بالحياة.
وقد أكد المتحدثون في كلمات امتزجت فيها السياسة بالثقافة على الدور الذي اضطلع به الراحل في تحديث الشعر العربي داعين الى جعل ذكرى رحيله مدخلا لتجنيد الطاقات لاكمال المسيرة بالارتكاز الى تراث درويش وابداعه العظيم.
ودعوا على ايقاع مقاطع من شعر درويش خص فيها العواصم العربية الى الوفاء لروحه المحلقة في استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

الامارات ترثي درويش : افتح نافذتك وانظر.. موعدنا معك دائما... فلسطين..

أما وزير الثقافة الاماراتي عبد الرحمن العويس، فقد آثر ان يرثي الراحل بكلمات شعرية بدأها بمقطع من قصيدة الراحل المعروفة " في القدس" أكد فيها أن الشاعر الكبير منح وجها آخر لقضيته الوطنية وانتشلها من ضيق المكان والزمان وأطلقها عبر مراحله الشعرية نحو الكونية بوجهها الإنساني كقضية تحرر وطني لشعب وارض ومقدسات.. فلم يترك وجعا إلا وصيره شعرا ولم ينس مخيما إلا ونصب له خيمة في قصائده ولم يبارح ذرة تراب إلا ونثرها في دواوينه.. فهو الخط الموازي لكل النضالات مؤرخ الألم وناشره .

ومما جاء في كلمته :" أننا في حضرة واحدٍ من شعراء العرب الذين لن يمضوا من ذاكرتنا... بل صاروا هم هذه الذاكرة."
يامحمود..
ها أنت يا محمود درويش ترتدي ثوب الوقت ، وتجعل من الشعر كوفية مرقطة بحجم قضية فتصير فلسطين بين يديك حقل نجوم وملاعب لأطفال يكبرون في ساحات القرى التي أتعبها الاحتلال وتعبت من البقاء تحت نيره الثقيل...
محمود درويش.. كما فلسطين في قلب العرب أنت قلب فلسطين ونبضها...
دمك من ترابها ووجهك من وردها.... وشعرك من روحها...
ونحن في الإمارات حيرتنا كيف نكرمك في حياتنا وتحيرنا الآن في غيابك لكن ما يعزينا أنه ما بين الحضور والغياب تجيء شمس كلماتك لتشرق في يومياتنا وتظل فلسطين رغيفنا وخيمتنا ومساحات عمرنا.. فلسطين قصيدتنا كما هي قصيدتك.. ثوبنا.

يا إبن فلسطين...
ويا إبن الإمارات...
ويا نهرا في جغرافية الشعر..
أحمل إليك باقة من قلبي الذي عرفك عن كـثـب ومن قلوبنا جميعا لتسكن أجمل الأمكنة حيث اخترت أن يتمدد جسدك مثل جذور الزيتون...
حيث تمد أصابعك الآن كما اشتهيت...
آه ما أجمل المرء عندما يقبض على حفنة من تراب فلسطين....

يا عصفور رام الله ويا نسر القدس ويا بحار حيفا...
ويا شراع عكا.....
قم .. إن البحر يسأل عنك....
تسأل عنك الشرفات ويسأل ريحان البيارات..
يسأل عنك كل الذين مضوا وما مضوا...
كل الذين كتبتهم... من ريتا والبندقية إلى آخر المرثيات...
أسكنتنا شرفة الشعر وجدائل الكلمات...
وسكبت في محابر الزمن قصائدك
التي صارت أغاني العائدين
الذين ما أتعبهم موت ولا أرهقهم رحيل...
ومن هنا نفهم العبقرية الشعرية للشاعر الراحل محمود درويش باعتباره علما من أعلام الثقافة العربية تمكن من اختراق العزلة نحو الكونية فاتحا افقأ جديدا لكل المبدعين وكأنما اعاد للشاعر هيبته وللشعر قيمته وللإبداع أهميته.
فقد فتشوا صدره ....
فلم يجدوا غير قلبه ...
وقد فتشوا قلبه ...
فلم يجدوا غير شعبه ...
محمود درويش.. سلام عليك من اطلالتك على هذه التلال الجميلة تطل على الجهات الأربع وتصل ما بين البروة وبيت المقدس وما بين الوطن والمنفى وما بين الأرض والسماء سلام عليك يا شاعر العرب الناطق باسم الأرض وضمير وكل إنسان تواق للحرية والعدالة والسلام.
أيها الشاعر الذي ما زال طائر السنونو في ربيع لغتنا....
من قال إن الشعر يموت.. والشعر ربيع لكل الفصول..
افتح نافذتك وانظر.. موعدنا معك دائما... فلسطين..
منشور في جريدة العالم العدد 79 الصادر بتاريخ 16 اكتوبر 2008


http://marwa-kreidieh.maktoobblog.com



  أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة
   

  تعليقات من الزائرين

 
 
 
 

صورة المثقف في روايات عبد الرحمن منيف/ عبد الرزاق اسطيطو

25/10/2014 17:12:00


"رنا قباني"..البحث عن مكان في الصورة!

25/10/2014 13:17:00


غسان كنفاني ونقد القصة القصيرة: كتابة قصة ناجحة هي عمل وطني أيضا / د. محمد عبد الله

25/10/2014 13:11:00


نوبل الآداب 2014: باتريك موديانو والذاكرة التي تستبق الولادة / صبحي حديدي

25/10/2014 10:13:00


القوة 17 - رنا قباني

25/10/2014 10:03:00


إزاحة الستار عن تمثال محمود درويش في موسكو

25/10/2014 09:48:00


فراق محمود درويش فراق وطن / رابعة حمو

25/10/2014 09:39:00


قصة القصيدة المجهولة / بقلم: أوس داوود يعقوب

25/10/2014 09:36:00


محمود درويش..رحلت قبل أن أصبح صالحة للعشق- ميس الكريدي

25/10/2014 09:30:00


محمود درويش برؤية نقدية.. حالة شعرية متفردة فى الحداثة - الدكتور الناقد صلاح فضل

25/10/2014 09:27:00


بحث في الموقع

عدد المتصفحين الآن 5

ART تصميم وبناء
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة